لا يدخل القول إنَّ في لبنان وضعاً اقتصادياً صعباً

شكرا لقرائتكم موضوع - خبر عن لا يدخل القول إنَّ في لبنان وضعاً اقتصادياً صعباً عبر صحافة لبنان والان إلى التفاصيل :

لا يدخل القول إنَّ في لبنان وضعاً اقتصادياً صعباً في باب اكتشاف البارود، بل في إطار وصف الواقع، الذي قد يحتِّم الدعوة إلى لجنة الطوارئ التي أقرَّها اجتماع بعبدا في الثاني من أيلول الفائت، إذا لم يتم التوصل إلى حلول حول مشروع موازنة 2020 قبل الأسبوع المقبل، على ما أعلن رئيس مجلس النواب من بعبدا اليوم.

ولا يدخل في سياق اكتشاف البارود أيضاً القول إن تداعيات الأزمة السورية، ومنها ملف النازحين، هو أحد أبرز أسباب التراجع الاقتصادي، إلى جانب التراكمات الموروثة، جراء سياسات فاشلة منذ ثلاثة عقود وأكثر.

غير أنَّ من أبرز المفارقات في لبنان 2019، أن الجميع يقرُّ بالأزمة، ويدرك أسبابها، غير أنّ

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر لا يدخل القول إنَّ في لبنان وضعاً اقتصادياً صعباً الذي نشر بتاريخ : الخميس 2019/10/10 الساعة 11:20 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التيار الوطني الحر - لبنان اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة لبنان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

( صحافة لبنان ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..