الحزب : لن نسلم أعناقنا للحريري ولو سهّلنا مهمته .. وأبلغنا الجميع: ممنوع كسر عون .. هل يتحرر الحريري من القيود السعودية؟

 الحزب : لن نسلم أعناقنا للحريري ولو سهّلنا مهمته .. وأبلغنا الجميع: ممنوع كسر عون .. هل يتحرر الحريري من القيود السعودية؟

شكرا لقرائتكم موضوع - خبر عن الحزب : لن نسلم أعناقنا للحريري ولو سهّلنا مهمته .. وأبلغنا الجميع: ممنوع كسر عون .. هل يتحرر الحريري من القيود السعودية؟ عبر صحافة لبنان والان إلى التفاصيل :

- المستجد هو دخول اللواء إبراهيم على خط مساعي التأليف

- دخول البلد في "فترة سماح"

-الساحة اللبنانية تشهد أيضاً إنكفاءً سعودياً

- العوامل الخارجية مؤاتية تماماً لتمرير ولادة الحكومة 

- دعم الثنائي الشيعي لمساعي "مدير الأمن العام"

- الحزب : البلد في حاجةٍ ماسةٍ الى حكومةٍ تطل على الخارج

- قد تكون مسألة الثلث الضامن، مجرد ذريعة

- تحالف التيار- الحزب عميق ومتماسك

- الحزب سيكون بالمرصاد لأي تجاوز

- الحريري لايزال الأكثر تمثيلاً في الشارع السني

- الظروف الراهنة الدقيقة لا تتيح تكليف رئيسٍ آخرٍ

- عدم التفكير بنشر قوات دولية على الحدود مع سورية

- الحزب أبلغ بري: "ممنوع كسر رئيس الجمهورية"

- المستقبل : عقدة تأليف الحكومة داخلية ولسيت خارجية

- إبراهيم لا يتحرك من دون دعم الثنائي الشيعي ومباركته

- لماذا لا يكشف رئيس الجمهورية الجهة المعرقلة أمام الرأي العام؟

حسان الحسن- الثبات-

بعدما دخل تأليف الحكومة في إجازةٍ، إمتدت لنحو أكثر من شهر، وترافق ذلك مع دعواتٍ ومساعٍ متكررةٍ، إلى ضرورة تشكيل حكومةٍ جديدةٍ، تصب قصارى جهودها في عمليتي وقف الإنهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، الذي قد يتطور الى أمنيٍ، ثم البدء بالنهوض من ذلك. وأبرز هذه المساعي، تلك الذي بذلها البطريرك الماروني بشارة الراعي، المستجد اليوم، هو دخول المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم على خط المساعي المذكورة، بعدما لم تصل مبادرات الراعي المتكررة الى النتيجة المرجوة.

 

فمن حيث التوقيت، فقد تزامن دخول إبراهيم على الخط، مع دخول البلد في "فترة سماح"، على حد تعبير مصادر سياسية متابعة لمسار تأليف الحكومة، وهنا توضح أن في هذه المرحلة الإنتقالية، التي يتسلم فيها الرئيس الأميركي جو بادين وفريقه، إدارة دفة الحكم في الولايات المتحدة، وهذا الأمر يتأتي في رأس أولوياتها راهناً، لذلك تترك الملفات الخارجية جانباً، لغاية تثبيت أعضاء فريق الإدارة العتيدة في مواقعهم الرسمية، ودائماً برأي المصادر المذكورة.

 

وتلفت الى أن الساحة اللبنانية تشهد أيضاً إنكفاءً سعودياً، بالترامن مع الإنشغال الأميركي، على حد تعبيرها. وترى المصادر أن هذه العوامل الخارجية المذكورة، مؤاتية تماماً لتمرير ولادة الحكومة المرتقبة

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر الحزب : لن نسلم أعناقنا للحريري ولو سهّلنا مهمته .. وأبلغنا الجميع: ممنوع كسر عون .. هل يتحرر الحريري من القيود السعودية؟ الذي نشر بتاريخ : الأحد 2021/01/24 الساعة 06:55 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التيار الوطني الحر - لبنان اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة لبنان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

( صحافة لبنان ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..